كرة مصرية

عاجل.. فيفا يواصل التصعيد.. والأهلي الخاسر الوحيد

بات النادي الأهلي الخاسر الوحيد من أزمة بطولة كأس الأمم الأفريقية الحالية.
وكان الاتحاد الأفريقي أعلن بشكل واضح إقامة البطولة في موعدها في الفترة بين 9 يناير المقبل و6 فبراير، وهو ما يناقض رغبة الفيفا في تأجيل البطولة لشهر سبتمبر.
وكان الفيفا يبحث عن حل لتضارب موعد البطولة مع كأس العالم للأندية التي تقام بأبوظبي في الفترة بين 3 و13 فبراير المقبل.
واستند الفيفا في طلبه لتأجيل بطولة الكان على رفض الأندية الأوروبية سفر لاعبيها للقارة السمراء في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.
وحسب موقع يلاكورة فإن الفيفا تمسك بموعد إقامة بطولته دون تعديل، مع السماح بقيد القائمة الأخيرة قبل 48 ساعة فقط من أي مباراة.
ويعني قرار الفيفا عدم إمكانية مشاركة نجوم الأهلي الذين سيشاركون مع منتخبات بلادهم في المونديال، حال تأهلهم لنهائي أمم أفريقيا.
وسيواجه الأهلي مونتيري المكسيكي 5 فبراير المقبل ما يعني ضرورة تسجيل لاعبيه بحد أقصى 3 فبراير.
وستكون مباريات دور نصف النهائي بالبطولة الأفريقية يومي 2 و3 فبراير، ما يعني أن الأهلي سيفقد أي لاعب تأهل منتخب بلاده لهذا الدور.
وسيلعب يوم 6 فبراير نهائي كأس الأمم الأفريقية ومباراة المركز الثالث.
وسيعاني الأهلي من غياب التونسي علي معلول لمنتخب تونس، والمالي أليو ديانج لمنتخب مالي، فضلا عن 6 على الأقل من 8 لاعبين استدعاهم كارلوس كيروش مدرب منتخب مصر في قائمته المبدئية وهم: محمد الشناوي وعمرو السولية وأيمن أشرف ومحمد مجدي “قفشة” وأكرم توفيق ومحمد هاني وحمدي فتحي ومحمد شريف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى